Kharita – خريطة

5 February, 2009

البارد إن روى

Filed under: Nahr El_Bared — Tags: , , — solidaritypalestine @ 16:26

البارد إن روى

رسالة من المجتمع المدني اللبناني استجابة مع مطالب أهالي البارد

Filed under: Nahr El_Bared — Tags: , , — solidaritypalestine @ 15:50




دولة رئيس مجلس الوزراء السيد فؤاد السنيورة المحترم،

حضرات السادة الوزراء،


تحية طيبة وبعد،

نتوجه إليكم، من المنبر الأهلي والمدني اللبناني، جمعيات وأفرادا، من أجل لفت انتباهكم، إلى أن ما يشهده مخيم نهر البارد، يشكل طعنة لبلدنا الذي كان سباقا في وضع مداميك عصبة الأمم المتحدة وشرعة حقوق الإنسان.

لقد قررنا ومن موقع المسؤولية المعنوية، أن نخاطبكم يا دولة الرئيس، ومعكم السادة الوزراء في حكومة الوحدة الوطنية، باعتبار موضوع اعمار مخيم نهر البارد، ليس شأنا فلسطينيا وحسب بل هو قضية لبنانية فلسطينية.

يأتي توقيت رسالتنا، غداة الرسالة التي وجهها إليكم، أهالي مخيم نهر البارد ونشرتها وسائل الإعلام اللبنانية، وقد صدمنا مضمونها، علما أننا لطالما جوبهنا بأسئلة من منظمات حقوقية وإنسانية ومدنية، عربية وعالمية، حول كيفية مقاربة مسألة إعادة اعمار مخيم نهر البارد وإيواء الأهالي المشردين… وكان جوابنا يستند دائما إلى خطاب الحكومة اللبنانية ودولتكم وخاصة الشعار الشهير: “خروجكم مؤقت، رجوعكم مؤكد، إعادة الإعمار محتمة”…


دولة الرئيس،

السادة الوزراء،


لقد هالنا كثيرا ما تم سرده من وقائع حول معاناة أبناء المخيم، الذين دفعوا، الكثير الكثير، من حياتهم وممتلكاتهم وجنى عمرهم، نتيجة تسلل ظاهرة “فتح الإسلام” وتحويلها مخيمهم إلى متراس لاستهداف الأمن الوطني اللبناني الذي كان أبناء مخيمات الشمال، وخاصة مخيم نهر البارد، وما يزالون جزءا لا يتجزأ منه.

لقد اعتقدنا أن أفضل ترجمة لخطاب الحكومة الذي لطالما اعتبر الفلسطينيين مثل اللبنانيين، ضحايا هذه الظاهرة الغريبة عن بيئتهم، إنما يكون بتسريع ورشة الإعمار في المخيم من أجل إعادة المهجرين عنه أو القاطنين في “كونتينيرات” البؤس، فضلا عن إعتماد خطط طوارئ سريعة في إنتظار اكتمال صورة المخيم.


غير أن الوقائع تشي بما يترك ندوبا كبيرة في مصداقية المجتمع المدني اللبناني، حيث ظل المخيم القديم و بعد 17 شهرا من انتهاء الأحداث، موضوعا تحت خانة منطقة عسكرية يحظر على الأهالي دخولها، حتى ولو لإلقاء نظرة على منازلهم وممتلكاتهم التي سويت كاملة بالأرض(سمح لهم فقط بساعة من أجل التفقد ولملمة ما يمكن لملمته)، ولم يعد إلا 29% من الأهالي وفقط إلى المخيم الجديد، علما أن نسبة سبعين بالمائة من المحلات والمؤسسات التجارية في المخيم إما مدمرة أو مغلقة بسبب الإجراءات الأمنية، فيما يعاني من فتحوا محلاتهم(30 %) من واقع كساد بسبب الانقطاع عن المحيط، الأمر الذي يهدد بإقفال هذا السوق الاقتصادي الحيوي لكل منطقة عكار في شمال لبنان.

كذلك، تستمر معاناة الأهالي المشتتين بين مهجرين بالكامل عن المخيم القديم  يتوزعون بين البداوي و”الكونتينيرات” وبين نسبة كبيرة من أهالي المخيم الجديد يقيمون في الأماكن ذاتها.


وإذا أخذنا في الإعتبار، ما أعلنته الدولة اللبنانية رسميا حول انتهاء كل مظاهر الإخلال بالأمن في المخيم، فإننا نستغرب تحويل “البارد” إلى ما يشبه معسكر الاعتقال، حيث لا يمكن دخوله بدون تصريح عسكري، ويتم تزنيره بإجراءات أمنية بدءا بالأسلاك الشائكة حوله وصولا إلى إقامة حواجز وجدران، مرورا بالإمساك بالشاطئ البحري.

فإذا كانت ظاهرة “فتح الإسلام” قد صارت من الماضي، لماذا هذه  المعاقبة الجماعية لأهل المخيم، وهل بالأمن وحده تبنى علاقات حسن جوار مع القوى الأمنية والعسكرية ومع المحيط اللبناني أم أننا نؤسس بذلك لخلق مناخ عدائي جديد مع من تضامنوا مع الجيش ودفعوا الثمن بالدم والأرواح والممتلكات حتى صارت التضحية اللبنانية والفلسطينية واحدة. لقد شهدت عدة مناطق لبنانية هجمات إرهابية إستهدفت الجيش اللبناني والقوى الأمنية، ولم يأت السلوك الرسمي مع أبنائها على غرار ما يتعرض له أبناء المخيم من دفع لثمنٍ عن أفعال لم يتسببوا بها، والتشديد الأمني غير المسبوق على مناطقهم.

فهل يراد من ذلك تهجير الأهالي مجددا أم التضييق على الشباب حتى يصل الأمر بهم إلى الإحتماء بأية بيئة متطرفة تحتضنهم؟ خاصة عندما يشعرون بأن كل محاولة للخروج من المخيم والتفاعل مع الجوار، هي مشروع إذلال وتوقيف وتحقيق وربما اعتقال ومحاكمة.


لقد صبر أهالي المخيم واحتموا بسقف الموقف الرسمي اللبناني وكلهم أمل بأن تأتي الساعة التي يستعيدون فيها صورة مخيمهم وعلاقاتهم الاجتماعية والاقتصادية، خاصة وأن المخيم كان يشكل محور الحركة الاقتصادية والتجارية في منطقة الشمال وعصبها الحيوي… ولكن أن يستمر التضييق والحصار وحجب الصورة عن وسائل الإعلام وأن يتأخر إعمار المخيم 17 شهراً، وأن يهمل 300 مبناُ في المخيم الجديد بدون آلية للإعمار حتى الآن – فإن ذلك يستوجب من دولتكم وضع اليد على هذا الملف الدقيق والإنساني والحساس الذي لا تقتصر آثاره السلبية على الأخوة الفلسطينيين بل وعلى الجوار اللبناني الذي كان يشكل له المخيم ركيزة اقتصادية واجتماعية منذ عشرات السنين، فضلا عن مساحة تواصل روحي وإنساني تعبر عنها عشرات لا بل مئات الزيجات اللبنانية الفلسطينية المختلطة.

لسنا في معرض مساءلة الحكومة إذا قررت إقامة قاعدة أو ثكنة بحرية أو برية في المخيم، وما إذا كان ذلك هو حق من حقوق الدولة، لكن المؤسف أن المنطق الأمني لا يأخذ في الاعتبار المحيط الإنساني لهذه الثكنات، حتى لا تتحول لاحقا إلى عبء عليها، مع ما قد يستولده هذا العنصر السلبي من تداعيات ليست في مصلحة الجانبين اللبناني والفلسطيني.


في الختام، نضم صوتنا إلى صوت الأهالي في مخيم نهر البارد، ونناشدكم بأن تتجاوبوا مع مطالبهم المتمثلة بالآتي:


1-  إزالة الحواجز العسكرية والحصار عن مخيم نهر البارد، والسماح   بحرية الحركة من وإلى المخيم.

2-   إعادة النظر بشكل جدي في مكان إقامة القاعدة البحرية المزمع إنشاؤها بمحاذاة بيوت المدنيين ومدارس الأمم المتحدة.

3-         فتح المخيم أمام الإعلام بشكل كامل فوراَ حرصاً على الشفافية.

4-   إيضاح أسباب التأخير في
إعادة إعمار المخيم الذي يؤثر بشكل خطير على حياة  الآلاف من أبناء المخيم وجواره اللبناني.




29 January, 2009

Nahr el Bared’s Resident’s letter- English version

Filed under: Nahr El_Bared — Tags: , , — solidaritypalestine @ 22:33

Nahr el-Bared Refugee Camp, 23 January 2009

Your Excellency Prime Minister Fouad el Siniora,
Your Excellencies, the Ministers,

We, the residents of the devastated Nahr el-Bared refugee camp, strongly object to the Council of Ministers’ present decision of 16 January 2009 to set up a navy base at the camp’s coast and its past decision to set up an army base in the proximity of the camp.
Are you aware that the land approved for the army base is adjacent to the UNRWA elementary and intermediate schools compound? Are you aware that this same land is the only breathing space for youngsters of the camp and its adjacent area? Are you aware that this same land lies within the residential neighborhoods of the camp?
Are you aware that one proposed plot for the navy base hosted two wedding halls that are now destroyed after the fights between the army and Fateh el-Islam, which were important to the camp and to the neighboring villages of Mhammara, Bhanneen, and Abdeh? Are you aware that these two wedding halls promoted interaction and coexistence between the Palestinians in the
camp and their Lebanese neighbors?
Can you explain to us, the residents of the devastated Nahr el-Bared refugee camp, why we are being rewarded with military bases, after losing our houses and properties in a fight that we had nothing to do with?
Is it within the objectives of the camp’s reconstruction project to replace places that ensure a dignified life of social interaction and entertainment with navy and army bases?
Can you explain to us, the residents of the devastated Nahr el-Bared refugee camp, why do we have to find out that what remains of our houses and properties have been robbed or burnt, after our return to the camp, which has been restricted only to specific areas upon authorization obtained from the Lebanese Army?
In spite of all the public talk regarding the prevalence of the rule of law, we have not seen anyone held accountable for or prosecuted for robbing or burning our belongings while the camp was under the army’s control. So, military and police bases have not and will not guarantee security in the absence of any authority enforcing the law, respecting rights, and practicing
transparency.
We have shared our part of the responsibility, in this fight that we have nothing to do with, when we evacuated our houses to support the army’s mission against Fateh el-Islam. In spite of everything, why is our camp under the blockade of concrete walls and barbed wire? Why are we not allowed to enter or exit our camp except with permits from the intelligence and through
military checkpoints? Why is the media not allowed to enter the camp?

Mr. Prime Minister and Ministers, are you aware that we have lost most of our trade activities because of this siege? Are you aware that most of our networks with our neighbors –a paragon of interaction and coexistence- have been shattered? Our Lebanese neighbors, buyers and sellers, will not risk losing time and facing humiliation at army checkpoints or intelligence stations. The financial assistance that residents are getting from donors is minimal and ineffective given that almost all the economic activities in the camp are paralyzed by complicated security procedures.
Mr. Prime Minister and Ministers, are you aware that 17 months after the fighting stopped there is still no strategy for rebuilding the new camp’s 300 buildings because of the unjust and unfair laws prohibiting Palestinians from owning property in Lebanon? Are you aware that residents in the proximity of the old camp are not yet allowed to return to their residences?
We, the residents of the devastated Nahr el-Bared refugee camp, also strongly object to your decision to ask – from the Vienna donor’s conference, in the framework of reconstruction and governance- for five million dollars for the community policing project without the knowledge and approval of the camp residents.

Mr. Prime Minister and Ministers, you who objected to the military siege and war on Gaza and supported its residents against all military action, why do you not consider supporting Palestinian refugees on Lebanese territory? Why do you not provide Palestinian refugees with prospects for a dignified life free of military restrictions and under the rule of just and fair laws to work, own property, and even pass on inheritance from parent to child?
We believed in a partnership between us and the Lebanese State, and we refused to accept conspiracy theories about the goals behind the camp’s destruction. However, we are left with no alternative but to believe in an inhuman and humiliating reality we live every day.
Now that we have conveyed our situation and expressed our point of view about the unbearable and inescapable tragic conditions, we consider that you have been informed. Mr. Prime Minister and Ministers, we expect you to reconsider the miserable situation of the Nahr el-Bared camp and to make new decisions to remove all military presence?, to remove all barbed wires and
checkpoints, and to eliminate the need for permits. We expect you to help the camp, its residents, and its neighbors to recover.
We, the residents of the devastated Nahr el-Bared refugee camp, ask you, Mr. Prime Minister and Ministers, to reconsider your decision to set up a navy base at the camp’s coast and an army base in the proximity of the camp, taking into consideration all the tragic conditions that Palestinians suffer. We ask you to choose other locations for the navy and army bases, locations far from schools and residential neighborhoods.

Residents of Nahr el-Bared Refugee Camp

23 January, 2009

Nahr El-Bared, Security and Military Map – 23 Jan, 2009

Filed under: Nahr El_Bared — Tags: , , — solidaritypalestine @ 22:35

Nahr El-Bared, Security and Military 23 Jan, 2009 (PDF) لتحميل الخريطة  Nahr El-Bared, Security and Military 23 Jan, 2009 (JPG)

رسالة موجهة من أهالي مخيم نهر البارد الى  مجلس الوزراء اللبناني

مخيم نهر البارد في 23 كانون الثاني 2009

مخيم نهر البارد في 23 كانون الثاني 2009

دولة رئيس مجلس الوزراء، السيد فؤاد السنيورة المحترم،

حضرات السادة الوزراء المحترمين،

نحن أهالي مخيم نهر البارد المدَمر، نتوجه إليكم معترضين بشدة على قرار مجلس الوزراء اللبناني الأخير بتاريخ 16 كانون الثاني 2009  لإقامة قاعدة بحرية على شاطئ مخيم نهر البارد  وعلى قراراتكم السابقة بإنشاء قاعدة عسكريةـ برية في منطقة نهر البارد.

هل يخفى عليكم أن الأرض التي وافقتم سابقاً على إقامة قاعدة عسكرية عليها، تقع إلى جانب مدارس “الأونروا” الابتدائية والتكميلية؟ وأن قطعة الأرض نفسها كانت ملعباً لكرة القدم – المتنفس الوحيد للرياضة في المخيم والجوار- بالإضافة إلى وجودها بين الأحياء السكنية؟

وهل تعلمون أن إحدى الأراضي المطروحة لإقامة القاعدة البحرية  كانت تحتوي – قبل المعركة مع فتح الإسلام – على صالتي أفراح وأعراس وهي بمثابة متنفس هام لأهلنا وجيراننا وإخواننا في المحمرة وبحنين والعبدة وسهل عكار حيث كنا نحتفل سويا و كان ذلك مثالاً للعيش المشترك؟

هل لنا أن نفهم وبعد أن دُمرت بيوتنا، وخسرنا كل أملاكنا في أحداث ومعارك لا ذنب لنا فيها، لماذا تجري عملية مكافأتنا بهذه المراكز العسكرية؟

هل هدف الإعمار إستبدال مواقع الأفراح واللعب والحياة الكريمة بقواعد بحرية وعسكرية؟

كيف تريدون لنا أن نفسر كأهالي مخيم نهر البارد المدمر وبعد حرماننا  من العودة إلى ديارنا بأربعين يوماً بعد معركة دامت ثلاثة شهور، أن نعود أخيراً لنكتشف أن ما تبقى من بيوتنا قد سرق أو نهب أو حرق؟

وعلى الرغم من الشعارات القائلة بعودة سلطة القانون، لا نرى أي ملاحقة قانونية أو  محاسبة لمرتكبي تلك الجرائم التي تمت عندما كان الجيش اللبناني هو المسؤول عن تلك البيوت، إن الأمن لا يتحقق من خلال ثكنات عسكرية وبحرية وبرية ومكاتب للجيش والأمن الداخلي بغياب القانون والحقوق والشفافية.

وقد طالبتمونا – خلال وبعد الحرب – الشراكة بالمسؤولية،  التي كانت لنا المساهمة الكبيرة بإخلاء بيوتنا لفتح المجال أمام الجيش ليؤدي واجبه.  لماذا يحاصر مخيمنا بالجدران الإسمنتية والأسلاك الشائكة ولا يسمح لنا بالدخول أو الخروج إلا من خلال حواجز عسكرية وتصاريح وأذونات دخول يجب الحصول عليها من مراكز الإستخبارات للجيش اللبناني؟ ولماذا لا يسمح للإعلام بالدخول إلى المخيم؟

أتعلمون يا دولة الرئيس ويا السادة الوزراء، أنه بسبب هذا الطوق المفروض على المخيم قد خسرنا كل الحركة التجارية وتقطعت علاقاتنا مع الجوار اللبناني والذي كان مثالاً حقيقياً للعيش المشترك. فلا بائع ولا مشترٍ من الجوار اللبناني، لأنه يواجه مهانة الإنتظار وإضاعة الوقت على حواجزالجيش القائمة على أبواب المخيم أو الذهاب إلى مراكز المخابرات للحصول على تصريح دخول. لذا لا فائدة من المساعدات الإقتصادية الضئيلة للتجار من الدول المانحة لأن الحركة الإقتصادية مشلولة بسبب الإجرا ءات الأمنية المعقدة.

هل تعلمون يا دولة الرئيس حقيقةً أنه وحتى الآن وبعد 17 شهرا من إنتهاء المعركة ليس هناك  آلية لإعادة إعمار الثلاثمائة مبنى في المخيم الجديد بسبب القانون الظالم الذي يمنع إمتلاك الفلسطيني لأرض أو شقة في لبنان؟ بأنه لا يسمح لنا حتى اليوم، العودة إلى بيوتنا الواقعة بمحاذاة المخيم القديم؟

كما وأننا نبدي إعتراضنا على تقديم حضرتكم لطلب تمويل مشروع تحت عنوان الإدارة (governance) قيمته 5 ملايين دولار” لشرطة مجتمعية”  من الأمن الداخلي  كجزء من مشروع إعادة إعمار المخيم وذلك من دون علمنا وبدون موافقتنا ( كما ورد في المشروع المقدم في مؤتمر فيينا).

دولة رئيس مجلس الوزراء والسادة في مجلس الوزراء ، أنتم الداعمون والداعوون ضد حصار غزة والحرب المجنونة التي شنت عليها، لماذا لا تدعمون وتساندون هذا الشعب في لبنان بمنحه: حياة كريمة دون قيود عسكرية وقوانين تمنع العمل وتمنع التملك وحتى تمنع ميراث العقارات لأولادنا.

لقد صدقنا أننا شركاء ورفضنا تصديق نظرية المؤامرة التي تقول بأن تدمير المخيم هو لإنشاء قواعد بحرية وبرية وعسكرية. ولكن لا نستطيع إلا أن نقرأ الحالة والصورة الكاملة التي ترسم أمامنا بواقعها السلبي والصعب والغير إنساني والمهين الذي نعيشه.

دعونا نعتبر وبعد أن عبرنا عن رأينا وواقعنا وعن الظروف التي تفرض علينا والتي لم تعد تطاق، بأن دولتكم الآن على علم بها.

لذا نتمنى من حضرتكم مراجعة وضع هذا المخيم المنكوب وإزالة كل المظاهر العسكرية. وتسهيلاً لحركة الناس والجوار وعودة الحياة الطبيعية المدنية إلى سابق عهدها نتمنى عليكم إزالة الأسلاك الشائكة والحواجز وإلغاء التصاريح.

ونرجو منكم إعادة النظر بمضمون القرارات التي صدرت بالنسبة لمخيم نهر البارد وخاصة بعد تدميره والأيام العصيبة التي تمر على الفلسطينيين جميعاً – ونناشدكم أن تكون القواعد العسكرية/البحرية في مكان بعيد عن المدارس والأحياء السكنية الفلسطينية واللبنانية.

أهالي مخيم نهر البارد

Create a free website or blog at WordPress.com.